هولندا في 2021: بقاء أزمة كورونا.. وانتخابات البرلمان “الغرفة الثانية

ان ال برس : تستقبل هولندا عاماً مختلفاً عن سابقيه، فجائحة كورونا ستبقى في عام 2021 الموضوع الأبرز، لكن البلاد مقبلة أيضاً على انتخابات برلمانية (Tweede Kamer), يعتزم رئيس الوزراء الحالي مارك روتا خوضها للفوز بولاية رابعة . فكيف سيبدو المشهد؟

ليس هناك حالياً أي موضوع آخر يشغل الساسة والرأي العام في هولندا أهم من جائحة كورونا، ويبدو أن الوضع سيبقى كذلك في العام الجديد. فالوباء يخيم على البلاد منذ مارس الماضي بشكل تام، وهذا الأمر لن يتغير كثيراً وسريعاً من خلال التطعيم وفقاً لمختصين.

مع نهاية السنة أقرت السلطات قيوداً جديدةً مشددةً على الحركة في البلاد، وقال روتا في خطاب تحذيري للشعب «‬ندرك‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬قرار‭ ‬صعب‭ ‬،‭ ‬خاصة‭ ‬قبل‭ ‬عيد‭ ‬الميلاد‭ ‬مباشرة‭. ‬ليس‭ ‬لدينا‭ ‬خيار‭ ‬آخر‭.‬‮»”

روتا : “مديرالأزمات”

يتصدر حزب الشعب للحرية والديمقراطية VVD  استطلاعات الرأي حالياً، كما يثني مراقبون على قيادة مارك روتا للبلاد على مدار العقد الماضي ، بالإضافة إلى إدارته لجائحة فيروس كورونا المستجد،  وبينت التقارير الواردة أن  روتا حظي بشعبية واسعة مع بداية تفشي فيروس كورونا في البلاد؛ حيث عمل على تحقيق توازن بين إدارة مطالب الصحة العامة مع الحاجة لتخفيف انهيار الاقتصاد بسبب كورونا.

الانتخابات البرلمانية في هولندا 

  يتوجه الناخبون الهولنديون 17 أذار المقبل إلى مراكز الاقتراع لاختيار أعضاء مجلس النواب (Tweede Kamer) الـ150، الذي يترأسه في الوقت الحالي  رئيس الوزراء “مارك روتا ، وحزبه الشعب من أجل الحرية والديمقراطية (VVD) منذ 10 سنوات .

كانت نسبة التأييد لروتا وحزبه (الحزب الشعبي للحرية والديمقراطية) ارتفعت على نحو قوي خلال أزمة كورونا، حيث أشارت استطلاعات إلى أن الحزب سيحصل على قرابة 45 مقعدا دون منافسة من أي حزب آخر، يليه حزب السياسي اليميني المعادي للإسلام خيرت فيلدرز (حزب الحرية) بنحو 22 مقعدا داخل البرلمان البالغ إجمالي مقاعده 150 مقعدا، وهنا يبقى السؤال الأبرز كيف ستتعامل الحكومة المقبلة مع كل هذه الملفات الشائكة بداية بجائحة كورونا وليس انتهاءً بالأزمات التي تعصف بمنطقة اليورو كأزمة اللاجئين والبريكسيت وأزمة الديون اليونانية.

فريق تحرير NLPRESS

Leave a Reply

Your email address will not be published.

%d bloggers like this: