هولندا- توقيف 75 مشجعاً على هامش مباراة فينورد ويونيون برلين

ان ال برس – DW :أوقفت الشرطة الهولندية عشرات الأشخاص على هامش مباراة جمعت بين فريقي فينورد الهولندي ويونيون برلين الألماني في روتردام. وأدت الاشتباكات بين الشرطة ومشجعين ليونيون برلين إلى إصابة عدة أشخاص، ما أثار انتقادات من النادي.

ألقت الشرطة الهولندية القبض على 75 شخصاً على هامش مباراة في “دوري المؤتمر الأوروبي” بين فينورد روتردام الهولندي ويونيون برلين الألماني بمدينة روتردام، كما أعلنت الشرطة.

وأضافت الشرطة أنها أوقفت 59 شخصاً من مشجعي يونيون برلين واحتجزتهم مؤقتاً بسبب “الاشتباه في الاستعداد للعنف”، كما اعتقلت 16 شخصاً آخرين للاشتباه في قيامهم بأعمال شغب وحيازة ألعاب نارية.

وعلى هامش المباراة التي انتهت بخسارة يونيون برلين (1/3)، وقعت عدة حوادث عنيفة. ومساء الأربعاء، تعرض وفد من يونيون برلين ضم رئيس النادي ديرك تسينغلر لهجوم من قبل مثيرين للشغب في حانة. وقال المتحدث باسم يونيون برلين، كريستيان آربايت، إن الشرطة تدخلت بشدة ما أدى إلى وقوع “العديد من الجرحى”.

وأضاف آربايت في مؤتمر صحفي “كانت هناك حالة دخول كارثية. مئات من مشجعي يونيون لم يدخلوا الملعب. هذا غير مقبول. سنقيم الوضع مع فينورد ويويفا (الاتحاد الأوروبي لكرة القدم) ونتعامل مع هذه الحوادث بوضوح شديد”.

من جانبه وصفت رابطة مشجعي يونيون برلين “آيزرنه هيلفه” (المساعدة الحديدية) عملية الشرطة بأنها “ذات طبيعة عشوائية”. وقال رئيس الرابطة أندرياس لاتيمان أنه “خلال مسيرة المشجعين، كانت هناك هجمات مستهدفة على رؤوسهم وتم استخدام الهراوات والكلاب عند مدخل الملعب”، مشيراً إلى أن العديد من المشجعين تعرضوا للعض وأصيبوا بجروح وتم نقلهم إلى المستشفى.

وقالت الشرطة إن الاشتباكات وقعت “بسبب قيام مجموعة من مشجعي يونيون برلين بمسيرة عفوية من الميناء القديم إلى ملعب دي كويب”. وأكدت الشرطة استخدام الكلاب وتحدثت عن إصابة ثلاثة مشجعين وشرطي، تم نقلهم إلى المستشفى .

Photo by Waldemar Brandt

Leave a Reply

Your email address will not be published.

%d bloggers like this: