هولندا ….. توابيت صديقة للبيئة لتسريع عملية التحلل

ان ال برس :  هل يمكن أن تتحول أجساد الموتي وتوابيتهم إلى مغذيات للتربة وتتوافق مع الطبيعة؟ بالفعل شيء غريب، لكن استطاعت شركة هولندية  بالتعاون مع باحثين من جامعة دلفت وسط البلاد , أن تنفذ هذه الفكرة على أرض الواقع من خلال ابتكارها لمجموعة من التوابيت «الحية»، يسمى «تابوت الفطر»، المصنوع من الميسيليوم، الذي يعمل على تسريع عملية التحلل ويزيل المواد السامة من الأرض وينتج مغذيات للتربة حتى تنمو الأشجار والنباتات فوق القبور.

ووفقاً لصحيفة داتش نيوز الهولندية ، يقول بوب هندريسكي، مكتشف التابوت، Living Cocoon، إن الجثة الموضوعة في تابوت خشبي، قد تستغرق أكثر من عشر سنوات لتتحلل بالكامل، بينما تستغرق الجثة في Living Cocoon من سنتين إلى ثلاث سنوات فقط. وبعد اختبارات مكثفة، تم دفن أول عميل لهندريكس في شرنقة حية الأسبوع الماضي.

كما أشار هندريكس إنه يمكن أن يعيش الفطر حتى آلاف السنين ويمكن أن يكون مجهريًا أو ينمو إلى آلاف الأفدنة، مشيراً إلى أنه تم استخدام «معيد تدوير الطبيعة»، كما يسميه هندريكس، لامتصاص النفايات المشعة من التربة في تشيرنوبيل.

ويضيف هندريكس: «إنها تبحث باستمرار عن النفايات لتحويلها إلى مغذيات للبيئة»، وتفعل الشيء نفسه مع المواد السامة، بما في ذلك النفط والبلاستيك والمعادن. ولنجاح الفكرة، قرر مديرو الجنازات في هولندا أن يشتركوا بالفعل في هذا البديل الصديق للبيئة.

ويقول  فرانك فرنس ( احد الباحثين ) : «من المهم أن تشارك في ابتكار مستدام مثل هذا.. إنه يناسب هدفنا أن نكون خدمة جنازة تعاونية مستدامة».

ويقول هندريكس تعليقاً على مجمل الفكرة،  إن الصناديق الخضراء التي يملكها هي أداة مهمة في عكس مسار الدمار البشري للبيئة. وقال لصحيفة التلجراف: «تلجأ الكثير من الدول إلى حرق جثث الموتى ويتم وضعهم في التربة مع الملوثات، لكن لدى رؤية جديدة للعمل مع المواد الحية، فالتابوت المبتكر يمكّن الناس من أن يصبحوا واحدا مع الطبيعة مرة أخرى وإثراء التربة بدلا من تلويثها».

Photo by Mick Haupt

المصدر : Dutchnews

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

%d bloggers like this: