هولندا تخوض أول امتحان أوروبي دون كومان

ان ال برس :  يخوض المنتخب الهولندي لكرة القدم وصيف النسخة الماضية أولى مبارياته في دوري الأمم الأوروبية الجمعة عندما يستضيف نظيره البولندي ضمن المجموعة الأولى من المستوى الأول، وذلك دون مدربه رونالد كومان الذي انتقل إلى برشلونة الإسباني الشهر الماضي. وتلعب هولندا وبولندا ضمن المجموعة الأولى التي تضم أيضا إيطاليا والبوسنة والهرسك اللذين سيلتقيان في فلورنسا.

وشكل انتقال كومان إلى الفريق الذي دافع عن ألوانه عندما كان لاعبا (1989 – 1995) ضربة للمنتخب الهولندي الذي شهد على عهده تطورا لافتا في أدائه منذ تسلمه الإدارة الفنية أوائل عام 2018 بدلا من المدرب السابق ديك أدفوكات. إذ نجح في قيادته للتأهل إلى كأس أوروبا 2020 التي تم تأجيلها إلى الصيف المقبل جراء تفشي فايروس كورونا المستجد، وبلوغ نهائي دوري الأمم الأوروبية قبل الخسارة أمام البرتغال، بعدما كان المنتخب قد فشل في بلوغ كأس أوروبا 2016 وكأس العالم 2018.

وتسلم المدرب دوايت لوديويغيس الإشراف على المنتخب البرتقالي مؤقتا في أعقاب انتقال كومان إلى النادي الكتالوني، بعدما شغل منصب مساعده في العامين الماضيين. وقال لوديويغيس (62 عاما) “رحل كومان ولكن كرة القدم تستمر. إنه أمر مثير ولكن أنا هنا منذ فترة طويلة، ليست بداية مسيرتي”. وتابع “منذ عامين ونصف العام بدأنا مسارا جيدا وساهمنا جميعا فيه، رونالد بشكل أساسي في التدريب في حين كنا نعمل أكثر على الأرض”.

والتقى المنتخبان في 15 مناسبة حيث كان الفوز من نصيب هولندا في ست مناسبات ومثلها تعادلات مقابل ثلاثة انتصارات لبولندا، التي يعود آخر فوز لها إلى عام 1979 خلال تصفيات يورو 1980. وسيكون القناص روبرت ليفاندوفسكي أبرز الغائبين عن المواجهة بعد أن قرر المدرب جيرزي بريشيك منحه قسطا من الراحة بعد فوز فريقه بايرن ميونخ الألماني بلقب دوري أبطال أوروبا في 23 أغسطس الفائت، علما أنه أنهى المسابقة في صدراة الهدافين (15 هدفا) أسوة بالبوندسليغا (34 هدفا) التي أحرز لقبها مع العملاق البافاري إضافة إلى الكأس المحلية.

وقال بريشيك “تحدثت مع روبرت وقررنا أنه من الجيد له أن يحظى بوقت أطول من الراحة. لن ينضم إلينا في مباريات سبتمبر. هناك موسم شاق ينتظره سينتهي بكأس أوروبا والتي هي مهمة لنا”.

 

Photo by Fachry Zella Devandra