مصممة هولندية تحول الكمامات إلى أزهار بعد تحللها

ان ال برس- euronews : ألهم التلوث البيئي الناجم عن تناثر الكمامات المستعملة في الشوارع مصممة هولندية إلى ابتكار كمامات قابلة للتحول إلى أزهار.

وتحتوي الكمامات التي صممتها ماريان دي خروت – بونز المقيمة في مدينة أوترخت الهولندية على مزيج ورق الارز بداخله بذور من الزهور التي تنبت في المروج .

وعُثر على كمامات أحادية الاستخدام على الأرصفة والأنهار والشواطئ في كل القارات منذ أن أصبحت إلزامية في الأماكن العامة بالعديد من البلدان في محاولة لكبح انتشار جائحة فايروس كورونا.

وتحتاج هذه الكمامات المصنوعة من البولييستر والبوليبروبيلين إلى مئات السنين حتى تتحلل.

وتقول ماريان في تدوينة على صفحتها بإنستغرام “إذا اضطررنا إلى وضع الكمامات، فلنختر هذه القابلة للتحلل البيولوجي مئة في المئة باستخدام بذور الزهور.. ذلك سيجعل النحل سعيدا والعالم أفضل”.

ووفقا لشبكة “يورونيوز” أضافت ماريان “إذا كان علينا جميعا ارتداء الكمامات على أي حال، فلننتهز الفرصة لفعل شيء جيد معها بعد ارتدائها.. على سبيل المثال، يمكن زرعها وجعل العالم يزدهر”.

وتستخدم ماريان في صنع كماماتها ورق الأرز المليء ببذور الزهور، وتتكون خيوطها التي توضع حول الأذن من الصوف، وعند طمرها في التربة تحتاج لأسابيع قليلة لتنبت بذورها.

وأوضحت المصممة الهولندية “ليس عليك سوى زراعة الكمامة، وتوفير الماء لها.. تحلى بالصبر، وخلال الصيف ستظهر الأزهار”.

وتُعد الكمامات التي صممتها ماريان صديقة للبيئة بشكل أكبر مقارنة بالكمامات ذات الاستخدام الواحد التي يلجأ إليها الكثير من الأشخاص في ظل الجائحة لحماية أنفسهم من الفايروس.

وفي حين تعمل الأقنعة على حماية أرواح لا تحصى أثناء كورونا، تتسبب بالمقابل في مشكلة تلوث عالمية وصلت إلى البحار والمحيطات، وتتهدد حياة الكثير من الحيوانات.

وأبصرت في ظلّ الإقبال الشديد على الكمامات، عدة ابتكارات تكنولوجية النور، حيث باتت هذه الأقنعة وسيلة لتنقية الهواء أو أداة للترجمة أو لمراقبة مؤشرات الوضع الصحي.

وتأمل ماريان أن تتمكن من شحن كماماتها التي أكدت أنها بدأت تلقى رواجا كبيرا بين زبائنها إلى بقية العالم في وقت قريب.

Photo by engin akyurt

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

%d bloggers like this: