مشاورات أوروبية أمريكية لبحث فرض عقوبات على روسيا

ان ال برس – يورونيوز : يعقد الأوروبيون والأميركيون الاثنين مشاورات في بروكسل بشأن الاستراتيجية حيال روسيا فيما سيفعّل الاتحاد الأوروبي للمرة الأولى نظامه العالمي للعقوبات في مجال حقوق الإنسان ضد الكرملين، وفق ما أفادت دول عدة.

وسيردّ وزراء خارجية الدول الأوروبية على رفض موسكو بشكل قاطع مطالباتهم بالإفراج عن المعارض الروسي أليكسي نافالني والإهانة التي تعرّض لها موفدهم وزير خارجية الاتحاد جوزيب بوريل خلال زيارته إلى موسكو مطلع شباط/فبراير.

وسينضمّ وزير الخارجية الأميركي الجديد أنتوني بلينكن إلى مشاوراتهم في اتصال عبر الفيديو, وستُطرح في هذا الاجتماع ملفات عدة من بينها عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق على النووي الإيراني والردّ على الانقلاب العسكري في ميانمار وتعزيز الصين قبضتها على هونغ كونغ، وفق ما أفاد مصدر أوروبي.

من المقرر أن يفرض الأوروبيون عقوبات على ميانمار حيث أطلقت الشرطة الرصاص الحيّ السبت على متظاهرين في ماندالاي في وسط البلاد، ما تسبب بمقتل شخصين.

ورأى دبلوماسيون أوروبيون أن واقع أن وزير الخارجية الأميركي وافق على المشاركة في هذا الاجتماع فور تثبيت تعيينه، هو بمثابة “مؤشر” مهمّ وتعبير عن رغبة الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن بإحياء العلاقات مع الأوروبيين الذين كان يعتبرهم الرئيس السابق دونالد ترامب “أعداءً”.

وستكون العلاقة الصعبة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في صلب النقاشات بين الدول الـ27 الأعضاء وبلينكن.

قال دبلوماسي أوروبي “موسكو لن تتحاور مع الاتحاد الأوروبي، إنما فقط مع بعض الدول الأعضاء فيه. يجب أن نتصدى لهذه الاستراتيجية وأن نبقى موحّدين”.

شدّد على أن “مع زيارة جوزيب بوريل إلى موسكو، رأينا وفهمنا وسنستخلص منها دروساً، لكن ذلك ينبغي أن يحصل بشكل بارد ومنظم”.

ولم تتقبل كافة الدول الأعضاء هذه النصيحة. إذ إن بعض الدول انتقدت بشدة بوريل وطالب نواب أوروبيون من دول البلطيق ودول شرق أوروبا باستقالته. وقال مسؤولون في بروكسل إن “كل ذلك يضعف موقعه”.

يعقد وزير خارجية ليتوانيا غابريليوس لاندسبيرجيس اجتماعاً مساء الأحد في بروكسل مع ليونيد فولكوف، دعا إليه جميع نظرائه. وسيشارك حوالى 12 وزيراً بالإضافة إلى ممثلين عن سائر الدول في الاجتماع، وفق ما عُلم من الوفود.

سيتخذ الوزراء الاثنين قراراً بشأن التحضير لعقوبات جديدة وتحديد الأشخاص والكيانات المستهدفة. وأكد دبلوماسيون عديدون أن “اتفاقاً سياسياً أمر مكتسب”. وقال أحدهم إنه سيتمّ تبني العقوبات في القمة الأوروبية المرتقبة في 25 و26 آذار.

وأعلن مسؤول أوروبي أن الأوروبيين سيفعّلون للمرة الأولى نظامهم العالمي الجديد للعقوبات في مجال حقوق الإنسان.

وعرض جوزيف بوريل مقترحات, وذكر المتحدث باسمه أن “القرار النهائي يعود إلى الدول الأعضاء وينبغي أن تقرّ ذلك بالاجماع”.

Photo by Guillaume Périgois

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

%d bloggers like this: