كيف تعاملت هولندا مع عودة المدارس مقارنة بالدول الاوروبية المحيطة

ان ال برس : أعيد فتح المدارس في جميع أنحاء أوروبا، وبعض الدول الأخرى مع انتهاء العطلة الصيفية، بعد أشهر من التعلم عبر الانترنت بسبب جائحة فيروس كورونا، وشددت كل بلد على إجراءات معينة لتكون شروطًا لاستئناف الدراسة.

بالنسبة لهولندا لا يطلب من الطلاب أو المعلمين ارتداء الأقنعة، وتردد بعض المعلمين في العودة إلى العمل، وأدخل عدد من المدارس شروط الأقنعة الخاصة بهم، وإذا أصيب الطالب، يجب على كل شخص في أسرته البقاء في المنزل لمدة 14 يوم، وبشأن الأطفال أكبر من 6 سنوات الذين تظهر عليهم الأعراض يجب عليهم البقاء في المنزل.

في بريطانيا ستكون الدراسة يوم كامل، و96% من المدارس تقسم الطلاب إلى مجموعات صغيرة مع الحفاظ على مسافة آمنة، في الوقت الذي لن يحتاج فيه طلاب المدارس الثانوية إلا إلى ارتداء الأقنعة في الأماكن العامة، وفي اسكتلندا، القناع إلزامي عند دخول المدرسة.

أما في فرنسا، فيجب على الطلاب الذين تزيد أعمارهم عن 11 عامًا ارتداء الأقنعة ويجب على المدارس الحد من الاختلاط بين الطلاب وتهوية وتطهر الفصول، والحضور إلزامي ولكن يمكن إلغاءه لبضعة أيام أو أسابيع، وفي حالة تفشي المرض يمكن إغلاق المدارس مؤقتاً.

وفي رياض الأطفال، لا يحتاج الأطفال إلى التباعد ويمكن للمدارس الابتدائية تقسيم الفصول الدراسية إلى مجموعات من 8 إلى 15 تلميذاً وفي المدارس الثانوية يحضر جميع الطلاب على الأقل بضعة أيام في الأسبوع.

وفي ألمانيا يرتدي الأطفال والمدرسون الأقنعة في المدرسة عدا المكاتب، ويمكن للطلاب الأكبر سنا عدم ارتداء الأقنعة، كما يجب أن يبقى الطلاب متباعدون أثناء فترات الراحة، وتبقى الأبواب والنوافذ مفتوحة قدر الإمكان، ةيمكن استمرار الدروس عبر الإنترنت في ظروف خاصة.

أما في إيطاليا، فارتداء القناع إلزاميًا، ولكن يمكن خلعه أثناء الدروس إذا كانت هناك مسافة آمنة بين المكاتب، منا يتم استخدام التعلم عن بعد مع الحضور لبعض الأيام، ولدى المدرسون والأطباء صلاحية إغلاق مدارس كاملة أو فصول أو فرض حجر صحي على الطلاب.

وفي النرويج لا يُطلب من الأطفال ارتداء أقنعة الوجه، وساعات الدراسة لم تتغير، والتعلم عبر الإنترنت ليس متاحا، ويجب أن يبقى الأطفال الذين يعانون من الأعراض في المنزل.

Photo by Andy Falconer