في 9 دول منها هولندا.. اعتقال عشرات الأشخاص ضمن عملية دولية ضد تجارة السلع غير المشروعة عبر الإنترنت

ان ال برس – الجزيرة : أعلنت الشرطة الأوربية (يوروبول) توقيف 150 شخصا في عملية ضد الجريمة استهدفت أسواق السلع غير المشروعة عبر الانترنت، والتي تعرف باسم “دارك ويب”، أو الشبكة المظلمة ، وأضافت يوروبول أن العملية “كانت تقوم على سلسلة خطوات منفصلة لكن متكاملة في أستراليا وبلغاريا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وسويسرا وبريطانيا والولايات المتحدة”.

وذكرت أنه تم توقيف نحو 65 شخصا في الولايات المتحدة و47 شخصا في ألمانيا و24 في بريطانيا وأربعة في إيطاليا وأربعة في هولندا.

وصادرت قوات الأمن أيضا 26,7 مليون يورو نقدا وبالعملات الإلكترونية إضافة إلى 234 كيلوغراما من المخدرات و45 سلاحا ناريا.

وفي إيطاليا، أغلقت الشرطة سوقين غير قانونيتين كانتا تعرضان سويا “أكثر من مئة ألف إعلان لمنتجات غير قانونية”، حسب يوروبول التي نفذت عمليتها بالتنسيق مع وحدة التعاون القضائي الأوربية (يوروجاست).

وقالت يوروبول إن بعض من تم القبض عليهم “أهداف ذات قيمة عالية”.

وأوضحت أن توقيف السلطات الألمانية لأسترالي، 34 عاما، في يناير/كانون الثاني الماضي وفر كنزا من الأدلة للمحققين في كافة أنحاء العالم”.

وكان الأسترالي هو المشغل المفترض لمنصة كانت تستخدم لبيع المخدرات من كافة الأنواع وعملة مزورة وبيانات بطاقات ائتمان مسروقة أو مزورة وشرائح هاتفية من دون أسماء وحتى فيروسات إلكترونية.

ويرتبط تفكيك هذه المنصة بعملية تعود إلى سبتمبر/أيلول 2019 نُفذت في ألمانيا ضد موقع مهم يعرض خدمات غير قانونية على الانترنت المظلم.

ويشتبه في أن يكون مركز البيانات هذا، الذي أُنشئ في قبو سابق لحلف شمال الأطلسي في جنوب غرب ألمانيا، استضاف منصات عدة لبيع المخدرات إضافة إلى خوادم مستخدمة للاتجار بصور تتضمن مواد إباحية متعلقة بالأطفال أو هجمات إلكترونية.

ومنذ ذلك الوقت، جمع المركز الأوربي لمكافحة الجرائم المعلوماتية التابع ليوروبول، معلومات لتحديد الأهداف الرئيسيين.

بدوره أوضح ضابط في الشرطة الفرنسية المتخصصة في جرائم المعلوماتية أن العملية استمرت أشهرا، مشيرا إلى إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص، هم رجلان وامرأة، في يونيو/حزيران الماضي، على سبيل المثال.

وتمت مصادرة أصول جنائية بقيمة 35 ألف يورو. وكان الأشخاص الثلاثة يديرون موقعا على الانترنت المظلم يسمى “العالم الموازي”. وكان أحدهم المدير والثاني منسق بينما كان الآخر مسؤولا عن تأمين المعاملات.

وقال الضابط “على هذا الموقع الذي يضم 1800 عضو، كان المشترون والبائعون يتبادلون مخدرات وأوراقا مزورة وبطاقات مصرفية مسروقة وبرامج قرصنة”.

ويتعرض الإنترنت المظلم أو “دارك ويب” وهو نسخة موازية لشبكة الانترنت يتم فيها إخفاء هوية المستخدمين، لهجمات متزايدة منذ أشهر من جانب أجهزة الشرطة الدولية.

وقال رولف فان فيغبرغ، الباحث في مجال الجرائم الإلكترونية في جامعة دلفت الهولندية للتكنولوجيا، إن العملية تمثل تغيرا في نشاط الشرطة ضد المجرمين المفترضين الناشطين على الانترنت.

وأوضح لقناة هولندية أنه “في الماضي، كان هذا النوع من العمليات يهدف إلى توقيف مشغلي هذا النوع من مساحات الأسواق”، بينما حاليا “تهاجم أجهزة الشرطة البائعين الرئيسيين”.

Photo by Caspar Camille Rubin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

%d bloggers like this: