ضمن شروط.. السماح للسوريين العودة إلى سوريا عن طريق لبنان

ان ال برس : أعلنت حكومة النظام السوري عن السماح بعودة السوريين العالقين في الخارج إلى سوريا من المعابر الحدودية مع لبنان حصرًا، ضمن شروط.

وأصدر الفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، تعليمات جديدة تتيح للسوريين العودة إلى سوريا من المنافذ الحدودية الشرعية مع لبنان، شريطة إجراء اختبار “بي سي أر” في مشاف لبنانية معتمدة، والدخول إلى سوريا خلال مدة لا تتجاوز 18 ساعة من صدور نتيجة الاختبار، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية, في 11 من تموز.

ووفقًا للقرار، يخضع العائدون لحجر منزلي لمدة خمسة أيام، بينما يُنقل من تثبت إصابته بفيروس “كورونا” بعد إجراء الاختبار إلى مراكز العزل الصحي.

وأشار القرار إلى أن المراكز الصحية المعتمدة في لبنان، هي “مشفى رفيق الحريري في بيروت، مشفى الهراوي في زحلة، مشفى طرابلس الحكومي، مشفى تبنين”.

وكان الفريق الحكومي اتخذ قرارًا باستمرار العمل بقرار تعليق إعادة السوريين من الخارج، الذي اتُخذ في 13 من أيار الحالي، حتى إشعار آخر، ومناقشة ذلك بعد انتهاء مدة الحجر للموجودين في المراكز المخصصة.

وجاء القرار بعد ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس “كورونا” بين القادمين من خارج البلاد.

وكانت السفارة السورية في بيروت، حددت في 23 من نيسان الماضي، شروطًا لعودة السوريين من لبنان، قبل أن يتم تعليق العودة لاحقًا.

واشترطت حينها أن تكون العودة على نفقتهم الخاصة، ويحدد المتقدمون المحافظة التي يرغبون بالعودة إليها، ويُفرض عليهم الالتزام بالحجر الصحي مدة 14 يومًا، “دون أي استثناءات ولأي سبب كان”.

وعادت في 5 و7 من أيار الماضي أول دفعة من اللبنانين العالقين في سوريا منذ إغلاق الحدود بين البلدين في 16 من آذار الماضي، ضمن الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وآخر دفعة من اللبنانين العائدين من سوريا كانت في 21 من أيار الماضي.

وكان الفريق الحكومي، اتخذ قرارًا باستمرار العمل بقرار تعليق إعادة السوريين من الخارج، الذي اتُخذ في 13 من أيار الحالي، حتى إشعار آخر، ومناقشة ذلك بعد انتهاء مدة الحجر للموجودين في المراكز المخصصة.

وجاء القرار بعد ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس “كورونا” بين القادمين من خارج البلاد.

وكانت السفارة السورية في بيروت حددت، في 23 من نيسان الماضي، شروطًا لعودة السوريين من لبنان.

وأهمها أن تكون العودة على نفقتهم الخاصة، ويحدد المتقدمون المحافظة التي يرغبون بالعودة إليها، ويُفرض عليهم الالتزام بالحجر الصحي مدة 14 يومًا، “دون أي استثناءات ولأي سبب كان”.

وارتفعت الإصابات بفيروس كورنا في مناطق سيطرة النظام السوري وسجلت 394 إصابة، و 126 حالة شفاء و 16 حالة وفاة، وفقًا لما أعلنته وزارة الصحة في حكومة النظام السوري.

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.

%d bloggers like this: