الكاتبة الهولندية رينفيلد: هل أصحاب البشرة البيضاء عاجزون عن فهم شعر أصحاب البشرة السوداء؟

ان ال برس – مونت كارلو : فضلت الروائية والمترجمة الهولندية ماركا لوكاس ريتفيلد أن تنسحب من مشروع ترجمة قصيدة The Hill We Climb الشهيرة للشاعرة الأمريكية السوداء أماندا غورمان من اللغة الإنجليزية إلى الهولندية.

ويأتي قرار الانسحاب الذي نشرته ماريكا على حسابها على تويتر إثر الانتقادات الكثيرة التي توصلت بها دار النشر الهولندية Meulenhoff بسبب عدم اختيارها مترجمة سوداء البشرة.

أماندا جورمان.. شاعرة حفل تنصيب جو بايدن

عندما ظهرت أماندا، الشابة السوداء البالغة من العمر 22 عاما، في حفل تنصيب الرئيس ال46 للولايات المتحدة خطفت الأضواء بشكل مذهل، ليس بسبب ملامحها الإفريقية الجميلة أو بسترتها الصفراء، ولكن بفضل قصيدتها التي استوحتها من الهجوم على مبنى الكابيتول الأمريكي والتي رددت فيها أن الديمقراطية “لا يمكن أبدا هزيمتها نهائيا”.

ووصفت فيها الطريق الشاقة التي على أمريكا اجتيازها من أجل تحقيق العدالة. كما أشارت إلى المعاناة التي يواجهها الأفارقة الأمريكيون في البلاد من خلال استعانتها بالتقاليد والإيقاعات الشفهية الأفرو أمريكية.

وبعد هذه المناسبة، اكتسبت أماندا شهرة على مستوى العالم وترجمت قصيدتها إلى عدة لغات، كاللغة الفرنسية التي أنتجتها المغنية البلجيكية الكونغولية ماري بييرا كاكوما.

حملة اعتراض على اختيار مترجمة بيضاء

وقد أثار اختيار مترجمة بيضاء للغاية لتقوم بترجمة قصيدة شاعرة سوداء ردود فعل قوية على شبكات التواصل في هولندا.

وكانت الصحافية والناشطة جانيس دول في طليعة المنتقدين الذين شنوا حربا كلامية على دار النشر بسبب اختيارها للروائية الهولندية ماركا. ووصفته جانيس بأنه خطوة غير مناسبة و”اختيار غير مفهوم”، مطالبة دار النشر بالتعاون مع كاتبة سوداء لتقوم بدور المترجمة لأنها ستكون قادرة على فهم القصيدة بشكل أفضل.

وأضافت جانيس، ذات البشرة السوداء، أنها تتفهم الأشخاص “الذين عبروا عن ألمهم وإحباطهم واستيائهم على وسائل التواصل الاجتماعي”. وقالت إن ماركا لوكاس “بيضاء وليس لديها خبرة في هذا المجال”.

ماركا لوكاس تستقيل لإنهاء الجدل

أعربت ماركا عن صدمتها بسبب “الاحتجاج” حول مشاركتها في ترجمة قصيدة أماندا جورمان، ونشرت يوم الاثنين 1 مارس 2021 تغريدة على تويتر، قالت فيها “قلبي وعقلي ممتلئان بأحداث هذه الأيام الأخيرة”. مشيرة إلى رغبتها في نشر قصيدة ترد من خلالها على الانتقادات التي طالتها في هولندا بعنوان “الشعر يوحد، يصالح ويشفي”.

وقالت ماركا إنها حظيت دائما بدعم فريق الشاعرة السوداء، مضيفة أن ترجمة قصيدتها ستكون “مهمة وعظيمة ومشرفة”. وأضافت “كنت سأضع كل حبي في ترجمة أعمال أماندا، مع الأخذ بعين الاعتبار أن المهمة الأكبر هي الحفاظ على قوتها ونغمتها وأسلوبها”.

وكانت الكاتبة الهولندية ماريكا لوكاس ريتيفيلد الفائزة بجائزة البوكر الدولية لعام 2020 للأدب المترجم عن روايتها “عدم الراحة في المساء” وهي في سن التاسعة والعشرين، لتصبح أصغر فائزة بهذه الجائزة الدولية وتشغل منصب مترجمة من قبل الناشر الهولندي مولينهوف.

المصدر : MC

photo by Wikimedia

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

%d bloggers like this: